التكنولوجيا الناشئة - إنترنت الأشياء (IoT) في مجلس الدولة
تعتبر التكنولوجيا مجالاً مهماً لتحديث القطاع الخاص وتقديم خدمات عصرية للمواطنين تصل حتى إلى الأماكن البعيدة، كما تعمل على تمكين المواطنين في المساهمة في تعزيز جودة القرارات المتخذة والسياسات المرسومة.

ولقد دخلنا عصر التكنولوجيات الجديدة التي تساهم في تقديم الخدمات من خلال تبني التكنولوجيا الناشئة في القطاع الحكومي، وفي هذا الصدد شرعت حكومة سلطنة عمان في استخدام التكنولوجيا الناشئة لتقديم خدمات حكومية ذات كفائه عالية عززت من قيمة الخدمات وحولت حياة الناس إلى الأفضل.

ويمكن القول أن التعاون وسرعة الأداء والابتكار والمشاركة من العوامل المحركة لأداء المؤسسة، وسنحقق التقدم عند الدمج بين هذه العوامل وبين التكنولوجيا الناشئة الجديدة. وستعمل هذه التكنولوجيات على تغيير كل شيء في حياتنا مثل كيفية عملنا وكيفية حياتنا اليومية وكيفية خلق تواصل مع بعضنا البعض. وستعمل ما يسمى بالثورة الصناعية الرابعة على تسريع عجلة التنمية و تحقيق اهداف التنمية المستدامة.

وقد اتبعنا في عُمان ذات المسار لننشر الوعي حول مزايا التكنولوجيا الناشئة وتبنيها أينما توفرت؛ فمثل هذه التكنولوجيا تعمل على مساعدة المواطنين والحصول على الخدمات والمعلومات الحكومية بطرق أكثر فاعلية وابتكارية من خلال تبني تقنيات الذكاء الاصطناعي وتقنية البلوكشين وتقنيات تحليل البيانات وغيرها الكثير، وستساعدنا هذه التقنيات بدورها لنكون جاهزين لتسخير الابتكارات التكنولوجية لتحقيق رؤيتنا الاقتصادية الشاملة.


لذا فإننا في مجلس عمان الذي تدير مبناه المنشئات السلطانية نعمل على تطبيق التكنولوجيا الناشئة بمزايا وخدمات متقدمة، ومنها على سبيل المثال:

1- يمتاز المجلس باحتوائه على إجراءات أمنيةٍ عالية  ابتداءً من المدخل الرئيسي حتى داخل المبنى، وتعمل أجهزة الاستشعار على تسهيل دخول السيارات برموز  مشفرة خاصة بكل مركبة.  وتعمل هذه التقنيات على تمكين الجهة المختصة من معرفة القادمين من مختلف الاتجاهات بما فيهم الموظفين والأعضاء وغيرهم من الزوار.
2- جميع نقاط المجلس مجهزة بأجهزة استشعار أمنية وأجهزة مراقبة.
3- تحوي القاعة الرئيسية للمجلس على جهاز لتسجيل حضور الأعضاء إلكترونيا باستخدام بطاقاتهم بحيث يظهر للرئيس تقرير بحضور الأعضاء، ويتم تحديثه بشكل تلقائي في حال حضور أعضاء متأخرين.
4- تحوي القاعة الرئيسية وقاعات الاجتماعات على جهاز تصويت لكل عضو تقرأ تصويت العضو حول أية قضية ويمكن للرئيس حصر جميع الأصوات من خلال النظام وتقديم نتيجة التصويت النهائية.
5- التحكم عن بعد بجميع الشاشات المتوفرة في الأروقة الرئيسية لمرافق مجلس عمان
6- إمكانية عرض الاحصائيات من المركز الوطني للإحصاء على الشاشات الداخلية من أجل استعراضها واستخدامها في المجلس.
7- تعمل جميع الكاميرات في القاعة البرلمانية بنظام يحدد المتحدثين لتسليط الكاميرا عليهم.
8- إمكانية نقل الجلسات المنعقدة بإحدى المجلسين على التلفزيون أو الشاشات أخرى في المجلس الأخر
9- جميع أروقة المجلس مزودة بمكبر صوت يُستخدم في حالة الطوارئ والموصلة بالبث الصوتي، وفي حال وجود حالة طوارئ ستعمل هذه الأجهزة على بث الإشعار.
10- جميع البوابات التي تحتوي على نظام تحكم تفتح بشكل تلقائي في حال وجود حريق.
 
 نسعى إلى زيادة استخدام التكنولوجيا الناشئة وإضافة خدمات جديدة إلى الخدمات المتوفرة حاليا حيث سنعمل على:

 1-
استحداث أنظمة جديدة في القاعات الرئيسية وللجلسات وتسجيل حضور الأعضاء حسب إجراءات البرلمانات الأخرى والمستخدمة في القاعات خلال انعقاد الاجتماعات.
التقييم: 0 (0 اجمالي التقييم)